نوابغ الرياضيات - انطلاقة جدية نحو تربية راقية و تعليم متطور - تمتع وأنت تتعلم

اهلا و سهلا بك زائرنا الجديد
1/ اذا كنت غير مسجل فندعوك الى التسجيل معنا ثم الذهاب الى عنوان بريدك الالكتروني و قم بتفعيل حسابك بنفسك او انتظر حتى يقوم مدير المنتدى بتفعيل حسابك
2/ اذا كنت مسجلا فأدخل بياناتك و مرحبا بك.
و هذا كله من اجل الاستفادة و الافادة
نوابغ الرياضيات - انطلاقة جدية نحو تربية راقية و تعليم متطور - تمتع وأنت تتعلم

الرياضيات - mathématique -matimaticas -maths


    الصياد المنحوس

    شاطر
    avatar
    loubnahanini

    عدد المساهمات : 27
    السٌّمعَة : 3
    تاريخ التسجيل : 22/09/2012
    العمر : 17
    الموقع : الطنجة

    الصياد المنحوس

    مُساهمة من طرف loubnahanini في السبت 8 ديسمبر 2012 - 11:07

    >> في أحد الأيام و قبل شروق الشمس.. وصل صياد إلى النهر،
    >> ...
    >> وبينما كان على الضفة تعثر بشئ ما وجده على ضفة النهر..
    >>
    >> كان عبارة عن كيس مملوء بالحجارة الصغيرة، فحمل الكيس ووضع شبكته جانبا،
    >>
    >> و جلس ينتظر شروق الشمس.....
    >>
    >> كان ينتظر الفجر ليبدأ عمله.. حمل الكيس بكسل و أخذ منه حجراً و رماه في النهر،
    >>
    >>
    >>
    >> و هكذا أخذ يرمى الأحجار.. حجراً بعد الآخر.. أحبّ صوت اصطدام الحجارة بالماء،
    >>
    >> ولهذا استمر بإلقاء
    >>
    >> الحجارة في الماء حجر.. اثنان.. ثلاثة.. وهكذا
    >>
    >> *
    >>
    >>
    >>
    >>
    > *
    >>
    >> سطعت الشمس.. أنارت المكان.. كان الصياد قد رمى كلّ الحجارة
    >>
    >> ماعدا حجراً واحداً بقي في كف يده،
    >>
    >> وحين أمعن النظر فيما يحمله.. لم يصدق ما رأت عيناه
    >>
    >> لقد.. لقد كان يحمل كيسا من ألماس !!
    >>
    >> نعم
    >>
    >>
    >>
    >> يا إلهي .. لقد رمى كيساً كاملاً من الألماس في النهر ،
    >>
    >> و لم يبق سوى قطعة واحدة في يده؛
    >>
    >> فأخذ يبكي.. لقد تعثّرت قدماه بثروة كبيرة كانت ستقلب حياته رأساً علىعقب..
    >>
    >> و لكنّه وسط الظّلام رماها كلها دون أدنى انتباه !!!!!
    >> .....
    >>
    >> ألا ترون
    >>
    >> إنّه ما يزال يملك ماسة واحدة
    >>
    >> في يده !! .. كان النّور قد سطع قبل أن يرميها هي أيضاً..
    >>
    >> وهذا لا يكون إلا للمحظوظين وهم الّذين لا بدّ للشّمس أن تشرق في حياتهم ولو بعد حين..
    >>
    >> وغيرهم من التعسين قد لا يأتي الصباح و النور إلى حياتهم أبداً..
    >>
    >> يرمون كلّ ماسات الحياة ظناً منهم أنها مجرد حجارة !!!!
    >>
    >> الحياة كنز عظيم و دفين.. لكننا لا نفعل شيئا سوى إضاعتها أو خسارتها،
    >>
    >> حتى قبل أن نعرف ما هي الحياة.. سخرنا منها واستخف الكثيرون منا بها،
    >>
    >> وهكذا تضيع حياتنا سدى إذا لم نعرف و نختبر ما هو مختبئ فيها من أسرار وجمال وغنًى
    >>
    >> ليس مهمًا مقدار الكنز الضائع.. فلو بقيت لحظة واحدة فقط من الحياة ؛
    >>
    >> فإنّ شيئا ما يمكن أن يحدث. !! . شيء ما سيبقى خالداَ.. شيء ما يمكن انجازه..
    >>
    >> ففي البحث عن الحياة لا يكون الوقت متأخراً أبداً..
    >>
    >> وبذلك لا يكون هناك شعور لأحد باليأس ؛
    >>
    >>
    >> لكن!
    >>
    >> بسبب جهلنا ، وبسبب الظلام الذي نعيش فيه افترضنا أن الحياة ليست سوى مجموعة من
    >>
    >> الحجارة !!!،
    >>
    >>
    >> والذين توقفوا عند فرضية كهذه قبلوا بالهزيمة قبل أن يبذلوا أي جهد في التفكير
    >>
    >> والبحث والتأمل ....
    >>
    >> الحياة ليست كومة من الطين والحجارة ... بل !
    >>
    >> هناك ما هو مخفي بينها ، وإذا كنت تتمتع بالنظر جيدا؛
    >>
    >> فإنك سترى نور الحياة الماسيّ يشرق لك لينير حياتك بأمل جديد.
    >>
    >>
    >> و هذا حــــــــال بعض المتسرعين !!!

      الوقت/التاريخ الآن هو الخميس 23 مارس 2017 - 12:17